أوضاع المصريين بقطر.. حكايات من قلب الدوحة

الدستور 0 تعليق ارسل لصديق AMP نسخة للطباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر أوضاع المصريين بقطر.. حكايات من قلب الدوحة

مع مرور قرابة الشهرين على بداية الأزمة القطرية الخليجية، وعناد الدوحة في عدم الاستجابة لمطالب دول المقاطعة والتخلي عن دعم الجماعات الإرهابية، تواجه العمالة المصرية على الأراضي القطرية مستقبلا محفوفا بالمخاطر ومخاوف من الترحيل في أي وقت.

وبرغم قطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين، والتي بدأت في الخامس من يونيو الماضي، غير أن مصر خفضت من تمثيلها الدبلوماسي فقط، مع استمرار الأوضاع بشأن العمالة المصرية في الدوحة على ما كانت عليه قبل الأزمة.

«الدستور» تواصلت مع عدد من المصريين المقيمين في قطر للتعرف على أوضاعهم في ظل استمرار الأزمة، وهل يتعامل الشعب القطري معهم من منطلق الأزمة السياسية بين قيادة الدولتين؟، أم أنهم لا يسيرون على درب «تميم» في معاداة المصريين.

وبحسب تصريحات الدكتورة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، تصل أعداد المصريين المتواجدين في قطر بهدف العمل في السجلات الرسمية إلى 70 ألفا، بينما يتوقع أن يكون العدد الإجمالي للمصريين على أراضي الدوحة نحو 300 ألف مواطن.

يقول جبر عبد الموجود، أحد العاملين في المعمار بقطر، إنه برغم الخلاف في العلاقات السياسية بين البلدين غير أن التعامل على مستوى الشعب القطري جيد مع المصريين المقيمين بالدوحة.

ويضيف، عبد الموجود، لـ«الدستور» أنه في بعض الأحيان تجرى مجموعة من التفتيشات في المؤسسات التي يعمل بها مصريون وغير مصريين من غير القطريين، لكنها لا تشكل تأثيرا سلبيا على المصريين، لأن المسئول عنها الشركات نفسها وليست الحكومة أو الدولة، وهذا الأمر الذي يفسر سبب عدم ترحيل الكثير من المصريين المقيمين بالدوحة على إثر الخلاف السياسي القائم.

وتمنى جبر عبد الموجود، أن تزول الخلافات السياسية قريبا، وتعود الأطراف العربية للحوار والتواصل لإنهاء الأزمة القائمة، حتى لا يتسبب استمرار القطيعة في العلاقات في حدوث أزمة حقيقية بين الشعبين، بما سيضر بالمصريين المتواجدين في قطر.

وعلى نفس الدرب، يشير محمود رمضان، والذي يعمل بإحدى شركات التسويق العقاري، إلى أن العلاقة بين المصريين والقطريين على مستوى الشعوب وثيقة جدا، ولا ينظر إليها أهل قطر من منظور سياسي.

ما يقوي موقف المصريين في قطر رغم الأزمة، حاجة النظام القطري إلى العمالة المصرية التي يعتمد عليها بشكل كبير في مختلف المجالات، وفقا لما يروي محمود رمضان، لـ«الدستور».

ويؤكد محمد صفان، والذي يعمل في إحدى الشركات الخاصة التي تعمل في مجال رخص القيادة لـ«الدستور» أن الشعب القطري لا يتعامل مع المصريين عبر ربط الأزمة السياسية بين البلدين بالعلاقات بين الشعبين، وهو ما جعل المصريين مستمرين في العمل بقطر رغم استمرار الخلاف.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الدستور

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق