المستشارة الالمانية حازمة بشأن حرية التنقل بعد بريكست

نبهت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل الخميس من أن بريطانيا لن تتمكن من الدخول الى السوق الاوروبية الموحدة بعد خروجها من الاتحاد الاوروبي ما لم توافق في المقابل على حرية تنقل الافراد، وذلك غداة خطاب قاس جدا لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي حول الهجرة.

و أفادت ميركل في كلمة أمام الاتحاد الألماني للصناعة في برلين “إذا لم نعلن أن حق الدخول الكامل الى السوق الداخلية (الأوروبية) مرتبط بحرية التنقل الكاملة والتامة، فإننا نكون بذلك قد أطلقنا حركة ستنتشر في كل أوروبا حيث سيفعل كل واحد ما يريد” وسيطلب استثناءات.

و بالنسبة لشروط خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي اعتبرت ميركل ان “المفاوضات لن تكون سهلة”، وطلبت دعم الصناعيين الألمان.

و تابعت “نحن مستعدون لربط وصول” بريطانيا الى السوق الموحدة للسلع والخدمات “بمسالة احترامها للحريات الأربع” في الاتحاد الأوروبي، وذلك في اشارة الى حركة السلع والخدمات ورؤوس الأموال والأشخاص.

في حين لا يُعد هذا الموقف جديدا لكن ميركل ذكرت به مجددا غداة خطاب لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي حول الهجرة لم تقدم فيه تنازلات.

و أنهت زعيمة الحزب المحافظ مؤتمر حزبها بإظهار حزمها تحديدا حيال مسألة الهجرة التي خضعت لاستفتاء في حزيران/يونيو ادى الى خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.

و أشارت تيريزا ماي “لن نخرج من الاتحاد الأوروبي من أجل أن نتخلى مجددا عن التحكم بالهجرة”.

المصدر : (أ ف ب)

 

المستشارة الألمانية : إغلاق طريق البلقان لم يحل المشكلة

أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مجددا عن انتقادها لإغلاق طريق البلقان وقالت لصحيفة “دي تسايت” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر غدا الخميس إنه على الرغم من أن هذا الإجراء أسفر “عن تراجع عدد اللاجئين الذين وصلوا إلى ألمانيا خلال الأسابيع السابقة لدخول اتفاق اللجوء الأوروبي-التركي حيز التنفيذ- إلا أنه أدي إلى وصول 45 ألف لاجئ في اليونان”.

و تابعت ميركل أن ذلك يظهر أن اتفاق اللجوء الأوروبي-التركي وحده يسفر عن تحقيق حل دائم للأزمة.

و أفادت المستشارة أن موقفها الأساسي في سياسة اللجوء لم يتغير، موضحة أن تصريحها بأنه تم ارتكاب خطأ، كانت تشير بها “إلى النهج الكامل لسياسة اللجوء والهجرة والأوروبية”.

و أكدت ميركل تكثيف التزامها في أفريقيا، مشيرة إلى أنها “مقتنعة بأن أمننا وحياتنا في سلام وتطورنا الدائم مرتبط مع ظروف حياة الأشخاص الذين يعيشون بعيدا تماما عنا”.

و قالت المستشارة الألمانية أن بلادها ظلت راضية لفترة طويلة بأنه لم يأت إليها لاجئون- ولابد الآن من مواجهة المشكلة، وقالت: “لا أصدق أنه يمكننا إخفاء هذه المشكلة مجددا من خلال أقصى درجات التجاهل ومن خلال الابتعاد والانعزال”.

المصدر: (د ب أ)