منظمة العفو الدولية تُحذر من تدهور أوضاع حقوق الإنسان

نبهت منظمة العفو الدولية من تدهور أوضاع حقوق الإنسان في إيران، ودعت زيجمار جابريل نائب المستشارة الألمانية انجيلا ميركل إلى بذل الجهود خلال زيارته لإيران لحثها على مراعاة هذه الحقوق.

وشكت المنظمة من “ازدياد تدهور وضع حقوق الإنسان منذ تطبيق الاتفاق النووي في كانون ثان/يناير 2006″.

وأفاد الخبير لدى المنظمة لشؤون الشرق الأوسط والأدنى، رينيه فيلدانجل، ، إن كثرة تنفيذ عقوبة الإعدام حتى بحق قاصرين، تعد من بين مظاهر التدهور التي تثير قلقا على نحو خاص.

في حين طالب فيلدانجل ممثلي الشركات الذين سيرافقون جابريل في زيارته، بمراعاة بحث هذه الأمور خلال إبرامهم لصفقات أجنبية، وقال إن الزيارة تقدم فرصة مهمة للحديث بوضوح حول هذه المواضيع والحث على إحداث تحسينات ” وقد وعد الوزير جابريل بذلك”.

يُذكر أن جابريل، الذي يشغل كذلك منصب وزير الاقتصاد، سيتوجه غدا الأحد إلى إيران التي تمتلك ثاني أقوى اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط بعد السعودية وهي صاحبة ثاني أكبر احتياطي من الغاز في العالم.

حيثُ ناشدت جمعية الدفاع عن “الشعوب المهددة” جابريل ببذل الجهود خلال زيارته من أجل الإفراج عن المعتقلين السياسيين في إيران، فيما دعاه تحالف “أوقفوا القنبلة” إلى إلغاء الزيارة بسبب مشاركة إيران في شن هجمات على المدنيين في سورية.

المصدر : (د ب أ)

 

 

شركة ياهو تفحص بريد عملائها لصالح الـ CIA

 

أفاد خبير في حقوق الإنسان بالأمم المتحدة إن تقريرا حول أن شركة ياهو فحصت رسائل بريد مئات الملايين من المستخدمين بناء على طلب مخابرات أمريكية أثار قلقا عميقا بشأن حقوق الإنسان.

و أوضح ديفيد كاي مقرر الأمم المتحدة الخاص بالحق في حرية الرأي والتعبير في بيان “الرقابة الحكومية على الاتصالات الرقمية عندما تجرى كما وصفت في التقارير الأخيرة قد تقوض خصوصية الأفراد الذين يعتمدون عليها في البحث واستقبال وإرسال المعلومات على الإنترنت.”

وقد عين مجلس حقوق الإنسان الخبير المستقل كاي في عام 2014. وكان ديفيد كاي يرد على التقرير الحصري الذي نشرته رويترز الثلاثاء.

كما وصفت ياهو في بيان تقرير رويترز “بالمضلل” وقالت إن “فحص البريد الإلكتروني الذي ورد في المقال ليس موجودا في أنظمتنا”.

حيثُ كانت ياهو وافقت في يوليو تموز على بيعها لشركة الاتصالات الأميركية فيريزون في صفقة قيمتها 4.8 مليار دولار.